بسم الله الرحمن الرحيم

عشرة أجوبة لعشرة أسئلة
(الكتاب الرابع)
لجنة التحقيق والبحوث لمؤسسة ميقات القرآن

المقدمة:
...فبشر عباد (17) الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اولئك الذين هداهم الله واولئك هم اولوا الألباب (18)
في عالم اليوم الذي يعتبر عصر التواصل وانفجار المعلومات، تصل المعلومات وتعرض العقائد على الناس بطرق مختلفة وأساليب متعددة. في هذا الإطار يلاحظ بأن العديد من المدارس الدينية كالاسلام وبفرقها المتعددة (الشيعية والسنية) وكذلك المسيحية واليهودية والبودائية والزردوشتية إضافة إلى فرق استعمارية وصهيونية منها البهائية وكذلك العديد من المدارس القكرية المؤسسة حديثا، يلاحظ بأنها تروج إعلاميا ودعائيا لافكارها في كل انحاء العالم بهدف كسب النس والرأي العام.
في هذا الوسط، لو تم التبليغ لإسلامنا العزيز كما سلك في هذا الإطار الرسول الأكرم (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) وكذلك الائمة المعصومين الأطهار (عليهم السلام) لكان من البديهي ان نرى دخول أعداد غفيرة من البشر إلى دين الإسلام، ولانرى بقاء أي معارض لللإسلام إلا اولئك المعاندين والمنافقين.
لكن من جهة أحرى، يلاحظ كثرة المخالفين للمذهب الشيعي بسبب خوفهم من خسارة منافعهم ومصالحهم. حيث فرض عليهم ذلك ان يقف واحدهم إلى جنب الآخر وتعبئة كافة امكاناتهم العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها لمواجهة الشيعة، ولحظة بعد أخرى زادوا ويزيدون من امكاناتهم وفي هذا السياق، قاموا بتوظيف كافة امكاناتهم منها وسائل الإعلام كالقنوات التلفزيونية والفضائية والمواقع الإلكترونية والكتب والمجلات والصفحات الممغنطة CD فضلا الاستفادة من أساليب الإرعاب والتهديد والاغتيال والهجمات الانتحارية حيث تم توظيف هذه الامكانيات بشكل تام. والسؤال المطروح: هل تعرضت أي واحدة من المذاهب الأخرى إلى هذا الهجوم الشرس الذي تعرض له مذهب التشيع؟ بالتأكيد الجواب هو كلا، حيث ان مذهب التشيع والمتمسكين به من الموالين الحقيقيين للنبي الأكرم (ص) والأئمة المعصومين (ع)، لان هؤلاء وعلى مر عصور التاريخ لم يخضعوا إلى أية قوة استعمارية ومعادية أو ان يخضعوا لأي سلطة استعمارية مهما كانت قدرتها. في المقابل وللأسف خضعت بقية الفرق المذهبية الأخرى وبأي شكل كان إلى سلطة الاستعمار. وفي هذا الإطار تعتبر (الوهابية) النموذج البارز لهذا العداء فقد ـسست بريطانيا والصهيونية هذه الفرقة حسب اعتقاد العديد من الخبراء.
قامت ألوهابية بالتخطيط لاشرس الهجمات على التشيع والشيعة وتعبئة كافة الطاقات في هذا الخصوص. في هذه الأرضية يمكن الإشارة إلى كتاب تم طبعه ونشره من قبل الدولة السعودية (مهد ومركز الوهابية) الذي تم توزيعه في السنوات الأخيرة بين حجاج بيت الله الحرام وبالأخص الحجاج الإيرانيين. وبمسمى (اسئلة قادت شباب الشيعة إلى طريق الحق). ويحتوي هذا الكتاب على 180 شبهة ضد الشيعة. ويبدو للنظر بأن كل الرآسمال العلمي والفكري للوهابية يتلخص في هذا الكتاب، لأن الفضائيات والمواقع الإلكترونية التابعة للوهابية وكذلك المحاضرات التي تلقى في مجالسهم الخاصة ومن خلال الاستفادة من الأسئلة المطروحى في هذا الكتاب، تفوم مجتمعة بتسجيل الشبهات ضد الفكر الشيعي.
لهذا السبب، قام مركز التحقيق والأبحاث التابع لمؤسسة ميقات القرأن بنشر كتيب تحت عنوان (عشرة أجووبة لعشرة أسئلة) بمثابة رد على كتاب (أسئلة قادت شباب الشيعة إلى طريق الحق) وجاء الرد بشكل مفصل من خلال انتخاب عشرة أسئلة من الكتاب أعلاه وتم درج الأجوبة في هذا الكتيب من قبل لجنة التحقيق والبحوث.

ونسترعي الانتباه إلى الملاحظات التالية قبل قراءة هذا الكتيب:
الأولى: بعض الأجوبة التي وردت في هذا الكتيب مأخوذة من المحاضرات التي ألقيت في مؤسسة ميثات القرأن وقام لفيف من الشباب الهواة في مؤسسة ميقات القرأن بتسجيلها على الصفحات الممغنطة CD
الملاحظة الثانية، شوهدت أسئلة قد كررت أو تشابهت في مضامينها لذلك وبهدف عدم هدر وقت القارئ الكريم تم ادغام الأسئلة المتكررة والمتشابهة والاجابة عليها في مكان واحد.
لذا نرجو من كافة قراء هذا الكتيب من إبداء ملاحظاتهم وآرائهم وإعلامنا بذلك عن طريق الكتابة أو الجضور شخصيا في المؤسسة أو التواصل معنا عن طريق البريد الإلكتروني لمؤسسة ميقات القرأن بالعنوان التالي:
www.almiqat.com

لكي يتم إجراء التنقيح والتعديل اللازم الطبعات القادمة.
في الختام نقدم جزيل الشكر إلى كل الأحبة الذين ساعدونا لإعداد هذه السلسلة من الكتب ونرجو ان يوفقهم الله عز وجل وبسدد خطواتهم.

اللهم وفقنا لما تحب وترضى
لجنة التجقيق والبحوث
لمؤسسة ميقات القرآن 2011م

31

شبهة 31

يعتقد علماء الشيعة، أن أعضاء بدن الإنسان التي يجب أن تسجد في الصلاة هي 8 وهي: (جبهة الرأس والأنف وكف اليدين والساقين والقدمين) وأن هذه الأعضاء يجب أن تلامس الأأرض عند السجود، ويعتقدون أيضا بان السجدة يجب أن تكون على شيء غير الأكل والملابس، ولهذا السبب نراهم يسجدون على التراب (التربة)، فلماذا لا يلامس كل أعضاء بدنهم التراب عند السجود؟

الجواب:
في بداية الجواب على هذا السؤال نقول، ليس هناك عالم شيعي يعتقد بان أعضاء السجود هي ثمانية، بل أن الأعتقاد السائد بين علماء الشيعة، أن أعضاء السجود هي سبعة وهي مستحبة في نفس الوقت، ان يضعوا الأنف على المكان الجائز للسجدة. لذلك فأن ذلك يعتبر بمنزلة اتهام موجه إلى علماء الشيعة وفي نفس الوقت يبين بأن (السائل) يجهل الفقه الشيعي بشكل تام وان طرحه لهكذا اتهام ذريعة لاتهام الآخرين في إطاره. حيث أن اعتقاد علماء الشيعة ينبع من السنة النبوية ونهج أهل البيت عليهم السلام، حيث أن الفرد المسلم وخلال السجدة وبالأخص في سجدة الصلاة يجب ان تلامس سبعة من أعضاء بدنه الأرض. أما الموضوع المهم هو أن السجدة ومكلن السجدة موضوعان يختلف الواحد منهما عن الآخر. فلو أن كل أعضاء البدن لامست الأرض إلا جبهة الجبين لا نقول بان السجدة قد أنجزت. وإذا كان الشخص معلولا (فاقد يديه أو رجليه) يجب أن تلامس جبهة جبينه الأرض، ووفق شريعة رسول الله (ص) يجب أن يكون مكان سجدة جبهة الجبين على شيء مقبول في الأرض. ولا يمكن للفرش أو الموكت أو أي شيء آخر إجازة الصلاة عليه ما لم يتم ذكره من قبل رسول الله (ص) والأئمة الأطهار عليهم السلام. أما بخصوص بقية أعضاء الجسم (غير جبهة الجبين) فيجوز أن يكون السجود على التراب أو الحصو بل يكفي أن تلامس هذه الأعضاء الأرض.
والآن إذا أردنا أن نعلم هل أن ما ذكر أعلاه هي سنة رسول الله (ص) نشير إلى بعض المصادر السنية بهذا الخصوص، لكي يتضح لنا أي مجموعة أتبعا النهج الصحيح في هذا الإطار

أحاديث بخصوص تبريد الحصو:
- يقول جابر بن عبد الله الأأنصاري:
كنت في رفقة رسول الله (ص) عندما حان وقت صلاة الظهر، مسكت بيدي عدد من الحصى انفخ فيها ومن ثم أحولها إلى اليد الأخرى وأقوم بنفس العمل إلى ان تبرد الحصى، ثم بعد ذلك وضعت الحصى على جبهتي لكي أسجد عليها(كنز العمال ج 4 ص 188، مسند احمد ج 4 ص 277، سنن البيهقي ج 1 ص 278.).
- ويروى عن أنس بأنه قال:
كنا برفقة رسول الله (ص) والحر على أشده مسك أحدنا الحصى وقام بتبريدها وعندما بردت وضعها على الأرض لكي يسجد عليها. يقول البيهقي نقلا عن أنس: بقول الشيخ لو كان السجود على الملابس صحيحا، فانه من الأفضل القيام بهكذا عمل بدل من تبريد الحصى من أجل السجود عليها. لأنه من السهولة السجدة على اللباس بدل الحصو وأيضا يتمكن كل واحد من أن يجلب معه منديل قماش أيضا لتشهيل عمل السجدة!
لذلك فأن الحديث أعلاه، يدل بوضوح إلى عدم السجدة على الملابس، وكما استنتج الشيخ من هذا الموضوع. لذلك فأن السجدة على الملابس وما شابهها وفق أحاديث أهل السنة ليس بالعمل الجائز والصحيح! فلماذا يصر البعض بالسجود على الفرش والملابس وما شابه، ألا يعتبر ذلك عناد؟
- تقول أم سلمة:
رأى رسول الله (ص) غلامنا (أفلح) حين صلاته يقوم بنفخ الأأرض لكي ينظف مكان السجدة من التراب، فقال له يا أفلح دع جبهتك تتمرغ بالتراب حين السجود!( كنز العمال ج 4 ص 223، أسد الغابة ج 1 ص 106)
قال رسول الله (ص): يا رباح مرغ جبينك بالتراب(كنز العمال ج 4 ص 99 و 114، أسد الغابة ج 1 ص 106، الترمذي ج 2 ص 223)
- وورد هذا الحديث لأم سلمة في عبارة الإصالة ج1 ص 502 نقلا عن أم سلمة أيضا.
و روي عن أبي سعيد الخدري نقلا عن عائشة: لقد رأيت كل آثار التراب على جبين رسول الله (ص) على أثر سجوده، وكان ذلك في وقت أمطرت السماء ليلة أمس حيث اختلط الماء بالتراب وانتج الطين الذي لطخ جبين وأنف رسول الله (ص). كما نقله الخدري.
لذلك فأن كل هذه الأأحاديث المنقولة عن أهل السنة تشير إلى أن رسول الله (ص) كان يبدي أهمية خاصة للسجدة على الأرض حتى لو كانت السماء تمطر والأرض طينا.
الآن وبعد نقل الأحاديث عن أهل السنة، نشير وباختصار إلى حديثيين منقولان عن أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام:
- روي عن الإمام الصادق (ع) قوله: فقط أسجد على الأرض او مانبت من الأرض ماعدا القطن والكتان(الكافي ج 2 الصفحات 230 و 231). وكذلك روي عن الصادق (ع): أن السجدة على الأرض جائز إلا على ما يلبس أو يأكل. أن هذه الأحاديث التي ذكرت أعلاه هي غيض من فيض من الأحاديث التي رويت بخصوص السجدة والطريقة الصحيحة للسجود. حيث يمكن الآن المقايسة بين عمل أهل السنة وأهل الشيعة بخصوص السجدة مع سنة رسول الله (ص) وأيهما الذي لا زال متمسكا بسنته. واليوم يصر المفتيين السعوديين على هذا الموضوع، يمكن السجدة على أي شئ كان سواء نظيف أو نجس إلا على التربة! لاعتقادهم بأنه شرك بالله! لأن التربة عبارة عن تراب مضغوط، لكن مع دراسة أحاديث السنة والشيعة وسنت رسول الله (ث) وسنة أهل البيت عليهم السلام، يبدو أن هذا الإدعاء هو سخيف جدا ومثير للضحك أيضا، ويمكن الفهم من أين تنبع جذورها، المتمثلة بالمواجهة العمياء مع الشيعة وحالة من العناد في نفس الوقت. أن إعلان الحرام من قبلهم يثير سؤلا مهما، وأن قضية الشرك التي طرحوها لا يمكن لأي عاقل أن يفهمها ويقبلها، لانه إذا اعتبر السجود على التربة (التراب المضغوط) شركا، فأن السجدة على الملابس وأي شئ أخر يعتبر شرك أيضا!
من جهة أخرى ما هي العلاقة بين السجدة لعبادة الله والشرك؟
للأسف ان هذه الفتوى ودون أي سبب منطقي قد جرت العالم الإسلامي إلى الأنحراف والضلالة، ويم بعد آخر تزيد من الخلافات داخل العالم الإسلامي.

32

الشبهة 32

يجتمع الشيعة وأهل السنة على هذه المسألة، أن الإمام علي (ع) كان رجل بطل وشجاع ولم يصل أحد من الناس إلى مستوى شجاعته وبطولته. وأنه في سبيل الله لا يخشى من لومة أي لائم، ومنذ بداية حياته حتى زمن مقتله على يد أبن ملجم لم تفارقه هذه الشجاعة ولو للحظة واحدة. ومن جهة أخرى، تعلن الشيعة بأن علي (ع) هو نائب رسول الله (ص) بدون منافس له. فهل أنه بعد وفاة رسول الله (ص) انتهت شجاعة علي (ع) وعلى أثرها بايع أبو بكر؟ ومن بعده بايع عمر الفاروق ومن ثم بايع عثمان بن عفان؟ وهل استطاع ولو لمرة واحدة أن يعتلي منبر رسول الله (ص) ويعبن بان الخلافة قد غصيت منه؟ وأنه أنسب وأليق من الآخرين لانه وصي رسول الله (ص)؟ فلماذا لم يتلع هذا النهج رغم أنه كان رجلا شجاعا وبطلا وله موالين شجعان وأبطال في نفس الوقت؟

الجواب:
في إطار الإجابة على هذا السؤال يجب القول أولا، أن الإمام علي (ع) بعد وفاة رسول الله (ص) لم يبايع لا أبو بكر ولا عمر بن الخطاب ولا عثمان بن عفان وأن (السائل) لم يعرض لإدعائه هذا أي سند أو ثيقة تؤيد صحة قوله. وأن بيعة الإمام التي وردت في السؤال بدون عرض أية وثيقة تاريخية معتبرة، إشارة واضحة إلى أن الإمام لم يبايع السلف من الخلفاء الثلاثة. ولتقديم توضيح أكثر، أن بيعة الإمام مع الخلافة الثلاثة نقول: أن الإمام لم يبايع الخلفاء الثلاثة وبالأخص الثاني والثالث، وأن هذا الموضوع لم يتم تأييده من قبل أي مصدر شيعي أو سني معتبر، وأن الذي يدعي بذلك عليه أن يعرض وثيقة أو سند معتبر. إلا ان الشيئ الموجود هو بيعة الإمام مع الخليفة الأول (أبو بكر) والتي رويت بهذا الشكل: حول هذا الموضوع هناك اختلافات أصولية بين كتب الشيعة وأهل السنة والتي تم الإجابة عليها بشكل وافي سابقا، لكن بشكل اجمالي نقول: أن الأحداث التي وقعت بعد وفاة رسوال الله (ص) حتى شهادة فاطمة الزهراء سلام الله عليها، مذكورة بشكل واسع في كتب الشيعة وأهل السنة والتي أشير إليها سابقا، أما موضوع الخلاف بين الشيعة وأهل السنة هو موضوع (البيعة الإجبارية) بعبارة سوق الإمام علي (ع) السلام إلى المسجد بقوة ومن ثم إجباره على البيعة. أن الذي يذكره علماء السنة هو تعرض الإمام للتهديد بقتله في المسجد مما اضطر الإمام إلى مبايعة أبو بكر! لكنهم لايذكرون الطريقة التي تمت في إطارها البيعة. أما عالم الشيعة الكبير (المجلسي) قد أوضح هذه الحادثة بشكل وافي ومن خلال عرضه لوثائق معتبرة بهذا الخصوص فيقول، في الوقت الذي سيق في إطاره الإمام إلى المسجد بالقوة، أجبروه أن يلامس كتفه كتف أبو بكر (أو وضعوا يده بيد أبو بكر)، فإذا سمينا ذلك بالبيعة لذا وجب أن نغير معنى البيعة في قواميس اللغة! لان البيعة تعني الإنابة وعقده، يقول الطبرسي في نهاية الآية 254 من سورة البقرة: (البيع) تعني وضع اليد باليد بهدف بيع شيئ. و(البيعة) تعني المصافحة باليد من أجل الإطاعة(قاموس القرآن ج 1 صفحة 253). وأشار إلى هذا الموضوع أيضا كل من العلامة المجلسي والشيخ مفيد والطبرسي، وبعد وقوع هذه الحادثة يرون التالي: بعد (البيعة الإجبارية) خرج رجل من المسجد ونادى (لقد تمت البيعة)!
لذلك فأن الشيئ الذي يرويه منطق علماء السنة تعني البيعة بهذه الصورة!
من جهة أخرى كيف تتم هذه البيعة في وقت استشهدت زوجة الإمام علي (ع) فاطمة الزهراء سلام الله عليها بنت رسول الله (ص) من أجل هذه البيعة الإجبارية، وكيف يسمح الإمام او أي شخص آخر لنفسه أن يبايع قاتلي زوجته حتى لو مات في هذا الطريق؟ كما تم تهديده بالقتل داخل المسجد وأجبر على البيعة.
أما المسألةالأخرى التي وردت في السؤال هو عدم اعتراض الإمام علي (ع) على غصب خلافته. في توضيح هذه المسألة نقول أيضا: أن (السائل) بين مرة أخرى بأنه لم يطالع رويات أهل السنة والشيعة في هذا الخصوص، أو أنه تطرق إلى الموضوع لتحقيق أعراض خاصة فرض عليه أن يقول هكذا كلام.
لكن في الجواب على هذا السؤال، نشير إلى بعض الوثائق التاريخية التي تدل على اعتراض الإمام لغصب خلافته:
بين كل من العالم الشيعي (الطبرسي) في كتابه الاحتجاج وكذلك العالم السني (أبن قتيبة دينوري) في كتابه الإمامة والسياسة، بينا اعتراض الإمام على غصب خلافته بهذا الشكل: أنهت السقيفة أعمالها بشكل قبيح، وخرج أبو بكر من المحفل باعتباره المنتصر، حيث اجتمع عدد من مواليه حوله وخاطبوا بالقول بايعوا الخليفة الأول بعد رسول الله (ص)، ولكي تكون البيعة عامة، بدؤوا بسحب أيادي الناس ووضعها بيد أبو بكر باعتبارها بيعة للخليفة.
من جهة أخرى وبعد الاحداث المريرة التي لا نود التطرق إليها، ساقوا الإمام علي (ع) إلى المسجد بقوة، ولكي يبرهن الإمام على أنه الرجل المناسب للخلافة وبالاعتماد إلى كتاب الله والسنة النبوية وشجاعته، قال في اعتراضه على غصب خلافته:
(يا أيها المهاجرون لا تخرجوا الحكومة التي أسسها رسول الله (ص) من بيته عن الطريق ولا توردوا ذلك في منازلكم، أقسم بالله بأننا اهل بيت رسول الله (ص) أنسب لهذا الأأمر من غيرنا. من بيننا هناك من يحيط بعلوم القرآن بشكل كامل ويستطيعون من إدارة المجتمع الإسلامي بشكل صحيح ولهم قدرة الوقوف أمام الفساد ويقسموا الغنائم بشكل عادل بين الناس، وأن هذا الشخص موجود فقط في بيت النبوة.
لا تتبعوا النفس الإمارة وتنحرفوا عن طريق الله وان تبتعدوا من الحق والحقيقية).( الإمامة والسياسة، ابن قتيبة دينوري ج 1 ص 12. احتجاج الطبرسي ج1 ص 96.)
وبالاستناد إلى روايات الشيعة بأن الإمام علي بن طالب وبرفقة عدد من أبناء بني هاشم 1هب إلى أبو بكر وخاطبه كالخطاب السابق وبالتوكل على الله سبحانه وتعالى وكتابه الكريم وطاعته لسنة رسول الله (ص) وكذلك الاستناد إلى شجاعته وفصاحة لسانه وأيضا اساقامته في طريق الحهاد، قال:
(أنا في حياة رسول الله (ص) وبعد وفاته أنسب الناس لخلافته، انا وصي الرسول وكنز أسراره وعلومه. أنا الصديق الأكبر والفاروق الأعظم، وأنا أول شخص آمن برسول الله (ص) وصدقته في هذا الطريق. أنا أكثركم ثباتا في مجاهدة الكفار، وأكثركم معرفة بكتاب الله وسنة رسوله، وأكثركم علما بأصول الدين وفروعه، وأفصحكم في الكلام وأقواكم وأشجعكم في مواجهة الأزمات، فلماذا تطالبون بالصراع والنزاع لغصب هذا الميراث؟)( الطبرسي ج12 ص 95.)
يقال، أن أبو عبيده (أحد الحاضرين في شورى السقيفة) عندما علم بأن الإمام علي (ع) لا يقصد مبايغة أبو بكر، توجه إلى الإمام وخاطبه بالقول: دع إدارة الأمور لأبو بكر، فإذا بقيت حيا وكان لك عمر طويل فأنت أنسب الناس لإدارة الأمور، لأن فضلك وعلمك وإيمانك وحقيقة رؤيتك للأمور وتقدم الإسلام وعلاقاتك الأسرية والتناسب مع رسول الله (ص) هي من الامور التي لا يمكن لأحد أن ينكرها.( الإمامة والسياسة ج1 ص 12.)
هذا نموذج واحد من اعتراضات الإمام علي (ع) على تنصيب الخليفة الأول، وفي نفس الوقت أعتراف مخالفيه بحقه على إدارة الأمور.
في الختام يجب الإشارة إلى ملاحظة، يذكر (السائل) بانه كان للإمام علي (ع) العديد من الموالين، هو كلام غير صحيح، لانه بشهادة التاريخ، أن موالي الإمام كان قليلا وفي بعض الأأحيان لم يتجاوز عدد الأصابع.
حيث أن أشخاص منهم سلمان الفارسي ومقداد أبن أسود وعمار بن ياسر وأبو ذر الغفاري وعدد آخر قد تحصنوا في بيت الإمام لرفضهم إعلان البيعة مع أبو بكر.
وأشارت الكتب التالية إلى أسماء هؤلاء:
الرياض النضرة ، ج 1 ص 167. تاريخ أبي الفراء ج 1 ص156. السيرة الحلبية ج 2 ص 294 و 297. الجوهري بالاستناد إلى رواية أبن أبي الحديد، ج 2 الصفحات 130 – 134 .

33

الشبهة 33

تروي الشيعة عن الإمام جعفر الصادق (ع) قوله: لقد ولدني أبو بكر مرتين(كشف القمة الأربيلي ج2 ص373.).
والسؤال، كيف يفتخر الإمام الصادق (ع) بجده من جهة وفي الجهة الأأخرى يطعن به؟

الجواب:
ان واحدة من الأدلة التي يستدل بها علماء السنة إلى حسن العلاقات بين أهل البيت (عليهم السلام) والخلفاء الثلاثة، وبالاستفادة من ذلك ينتقدون مواقف الشيعة بخصوص الخلفاء الثلاثة هي الرواية التي تقول (لقد ولدني أبو بكر مرتين) والتي يرونها نقلا عن الإمام جعفر الصادق (ع). وهنا نحقق في موضوع هذه الرواية وبشكل مختصر بالاستناد إلى الوثائق المعتبرة لأهل السنة والشيعة، وفي الختام نترك الحكم إلى القراء الأعزاء. حيث أن هذه الرواية لم ينقلها أي عالم من علماء الشيعة، الا المرحوم أبو الفتح أربيلي في كتابه (كشف الغمة) ونقلا عن سني حنفي هو (حافظ بن عبد العزيز الجنابادي) الذي قال:
من جهة (أم قروة) أم أبو عبد الله جعفر بن محمد هي أبنته قاسم بن محمد بن أبو بكر، ومن جهة أخرى أمها أسماء بنت عبد الرحمن أبن أبو بكر. وعلى هذا الأساس، قال الإمام جعفر الصادق (ع) ان أبو بكر ولدني مرتين، بعبارة يصل نسبه إلى أبو بكر من جهتي الأب والأم. (كشف الغمة ج 2 ص 376.)
أولا، توفي (حافظ بن عبد العزيز الجنابادي) عام 611 هجري قمري، واستشهد الإمام جعفر الصادق في العام 148 هجري قمري. بعبارة هناك مسافة زمنية طويلة بين الأثنين وأن اللاواية هي مرسلة والروايات المرسلة لا تتصف بقيمتها.
ثانبا، أن هذا الشخص هو من السنة، وأفضل دليل لذلك الاستفادة من لقب (الصديق) بالنسبة لأبو بكر، في وقت يعلم عموم الشيعة بأن هذا اللقب هي واحدة من ألقاب الإمام علي (ع). على هذا الأساس، إذا أراد أهل السنة أن ينقلوا حدثيا للشيعة عليهم أن يعتمدوا على وثائق معتبرة ومروية عن مصادر شيعية، حتى يتسنى للشيعة الاستدلال بها.
في هذا الصدد يقول أبن حزم الأندلسي الذي يعتبر نفسه من كبار علماء السنة والمخالفين الأشداء للشيعة، يقول: ليس هناك سبب يفرض علينا الاستدلال بروايات الشيعة، في وقت لدينا رواياتنا الخاصة، وفي نفس الوقت يرفضون رواياتنا. على هذا الأساس، يجب أن نستدل بروايات بقبلها الطرف المقابل وحجة أمامه.
أن هذه الرواية – حتى في كتب أهل السنة – تفتقد إلى وثيقة معتبرة، وأن كل الوثائق التي عرضتها وطبق قاعدة (رجال السنة) فاقدة للاعتبار. لكت للأسف فأن علماء أهل السنة ومن خلال عدم توجههم لفقدان وثائق معتبرة، بهدف إضافة فضائل إلى الخلفاء الثلاثة يغمضون البصر ومن ثم يشرعون بالهجوم على الشيعة.
في هذا الإطار، يكتب الذهبي أحد رجال السنة المعروفين ودون ذكر وثائق معتبرة لذلك، يكتب:
(أنزعج الإمام الصادق (ع) من راقصة!) نرى هنا في ظاهرهم أو باطنهم يقبلون أبو بكر إلا أنهم يعتبرون الراقصة من القوم الجاهلين.
لكن عندما يأتي فضائل أهل البيت عليهم السلام ورغم تأييد والتأكيد على ذلك في الكتب المعتبرة على صحة هذه الوثائق، فأنه وبسبب ميلهم القلبي يعتبرونها وثيقة باطلة.
كالرواية المنقولة عن رسول الله (ص) عندما خاطب الإمام علي (ع) بالقول: ياعلي عدوك عدوي وعدوي عدو الله.
بالطبع دون أن يذكر الذهبي سند أو وثيقة معتبرة لروايته الضعيفة هذه، يكتب: يشهد قلبي بأن هذه الرواية باطلة!( ميزان الاعتدال ج 1 ص 82.)
لذلك نعلم بان صحة أو خطأ الروايات هي شهادة قلب السيد الذهبي بصحتها أو خطأها. أن أهم سند لهذه الرواية هي الوثيقة التي نقلها المزي في تهذيب الكمال التي تذكر:
ليس لي أمل بشفاعة الإمام علي (ع) إلا أن ولدني أبو بكر مرتين، فهل ذلك صحيح في أن ولدني أبو بكر مرتين؟( المزي تهذيب الكمال ج 5 ص 81 – 82)
أولا، في مسلسل رواية هذا الحديث، هناك عدة رواة ضعفاء ومجهولين منهم:
1 – أبو البركات داود بن محمد بن احمد بن ملاعب البغدادي، مجهول الهوية كما ذكره الذهبي في تاؤيخ الإسلام ج 44 ص 287، صفدي، الوافي في الوفيات ج 13 ص 286.
2 – عبد الصمد بن علي بن محمد، وهو مجهول الهوية أيضا، كما ذكره خطيب البغدادي في تاريخ بغداد في الجزئين 11 و44 حيث ذكر اسمه لكنه لم يمدحه أو ي1مه.
3 – احمد بن محمد بن إسماعيل الأودي، مدهول الهوية.
4 – عبد العزيز بن محمد الأزدي، ذكره غازي في مستدركات علم الرجال ج 4 ص 445 الرقم 7909 لكنه قال بأنه مجهول.
5 – حفص بن غياث، كتب سليمان بن خلف الباجي أحد علماء السنة عنه، كتب: أن الأحاديث التي نقلت عن الإمام جعفربن باقر (ع) من قبل حفص وحاتم بن وردان ليست صحيحة. (التعديل والتجريح ، سليمان بن خلف الباجي ج 1 ص 513 .)
وكتب عنه أيضا مبارك الكفوري: أصبحت حافظة حفص بن غياث في آواخر عمره ضعيفة، وصرح (أبن حجر) في مقدمة فتح الباري بذلك. وقال الذهبي في الميزان نقلا عن أبو ؤارغه بخصوص حفص: عندما أصبح حمص قاضيا أصبحت ذلكرته ضعيفة. وقال عنه دواد بن غياث: لقد أصبحت ذاكرة حفص بن غياث ضعيفة.
لذلك عندما يقوم أربعة مجهولون ورجل مثل حفص بنقل سند أو وثيقة عن شخص كيف يجب أن نعتقد بصحتها ونوثقها؟
وهذا هو الكلام عن سند روته أهل السنة من أشخاص مجهولين، لذلك لا نجد أهمية لدراسة سند غير معتبر وغير موثق.
والآن نطرح سؤالين مهمين بخصوص هذا الحديث:
1 – كيف يمكن للإمام الصادق (ع) ان يفتخر بهذا الموضوع في وقت تخالف سيرة هكذا موضوعات؟ لأن الموضوع الذي كان يفتخر به هو قبوله إمامة وولاية جده الإمام علي بن أبي طالب (ع) وليس موضوع ولادته، وهنا نسترعي انتباهكم لهذا الحديث المنقول عنه:
(أن ولاية علي بن أبي طالب هي أحب إلي من الذي ولدني، لأنه من وظيفتي أن أقبل بولايته، وأن أكون أبنه هو امتياز لي).( الفضائل، شنان بن جبرئيل ، ص 135. بحار الأنوار ، العلامة المجلسي ج 29 ص 299.)
وكذلك نقل عنه بأنه قال: ( أن ولاية أبائي هي أحب إلي من روحي، خيث لي فوائد من ولايتهم حتى لو لم أكن أبنهم. لكن تناسبي معهم في زمن أن لا تكون هناك الولاية فهي لا معنى لها). (مشكاة الأنوار، علي الطبرسي ص575.)
2 – كيف يمكن للإمام علي (ع) أن يعتبر شخص خائن وكذاب، لكن أبنه الإمام الصادق (ع) يفتخر بانه من نسب أبو بكر؟
وفي استنتاج لهذا البحث نقول: من جهة السند المنقولة عنه الحديث، تعتبر الرواية ضعيفة، وكذلك نفس الحديث (المزعوم) المنقول عن الإمام الصادق (ع) مليئة بالتناقض.

34

الشبهة 34

لقد تحرر المسجد الأقصى في زمن عمر، وعلى يد قائد سني هو صلاح الدين الأيوبي. على هذا الأساس، ما هي الانجازات التي حققتها الشيعة على مر التاريخ؟ فهل حرروا ذراع واحدة من الأراضي الإسلامية؟ وهل فرضوا على اعداء الإسلام والمسلمين ان ينسحبوا من حدود بلاد المسلمين؟

الجواب:
في الشبهة أعلاه يعتقد (السائل) بأن هدف الإسلام هو تأسيس الجيوش و فتح بلاد الآخرين، في وقت يخلو في إطاره القرآن الكريم والسنة النبوية من هذا المنطق.
أن منطق الإسلام ليس منطق الحرب وفتح البلدان بقوة الجيوش بل ترويج الدين على أساس التبليغ وفق، المحاورة والبحث والحوار وأرشاد الافراد. فإذا لحظنا وقوع حروب في بداية صدر الإسلام فهي لم تكن بهدف اختلال البلدان الأأخرى بل بهدف الدفاع عن مدن المسلمين الذين كانوا يتعرضون لاحتلال الآخرين كما لاحظناه في تحرير المدينة المنورة. وإذا تم هجوم فكان بهدف الصد لهجوم لخطر محتمل من قبل العدو. حتلا أنه في بداية الدعوة الإسلامية وبالرغم من أن رسول الله (ص) لم يكن قويا بالشكل المطلوب، فأنه لم يفكر باحتلال منطقة لتكون مقر له أو احتلال مناطق من البلاد الأخرى. وحتى أن الإمام علي (ع) وفي عهد خلافته استمر على هذا النهج ولم يفكر باحتلال أراضي البلدان الأخرى. أن احتلال أراضي الغير لا يعتبر فخرا في الإسلام بل يفتخر الإسلام بكسب قلوب الناس عن طريق الهداية والرشد بالطرق السلمية. وبدورهم الشيعة لم يحتلوا أراضي الغير أو أن يجبروا أحد على اعتناق الدين الإسلامي، بل ساروا على سنة رسول الله (ص) ونهج أهل البيت عليهم السلام.
لكن على العكس، نرى اليوم بان موالي الخلفاء الثلاثة المتشددين والمعروفة بــ (الوهابية) ومن خلال تحالفهم مع الصهاينة يقتلون المسلمين في باكستان وأفغانستان ولبنان وحتى في مساجدهم وذلك لمجرد اختلاف عقيدتهم عن عقيدة الوهابية حيث يتم ذلك بأحقر الطرق منها الهجمات الانتحارية. فهل هذا هو الإسلام الذي كان يدعو إليه رسول الله (ص) ويؤكد على نشره بالطرق السلمية. بالتأكيد أن الجواب بالسلب، لأن أعمال الخشونة والعنف مصدرها العقيدة الوهابية وليس الإسلام ونبي الرحمة (ص). لو كان من المقرر ان تثمر فتوحات الخلفاء الثلاثة، لكان اليوم يقطن إيران 75 مليون يعتقدون بالم1هب السني. لأنه في زمن عمر يعتقدون بأنه أدخل الإسلام إلى إيران، لكننا لماذا اليوم نرى بأن إيران هي الدولة الشيعية الوحيدة في العالم؟ حيث أن هذا تعتبر واحدة من منجزات الشيعة في أن تؤسس دولة شيعية في العالم دون إراقة الدماء.
أما في عهد عمر وكذلك زمن صلاح الدين الأيوبي، طرح عرضت بعض الموضوعات التي يجب أن تبحث بشكل مفصل:
يقول كل من آية الله محقق خبير و السيد محسن عاملي، يقولان:
نصب عاضد صلاح الدين الأيوبي بمنصب وزير له ومنحه لقب (الملك الناصر)، وهو يقول في تاريخه: لقد كف صلاح الدين الأيوبي عن الشراب من خلال إعلان توبته، فبعد أن أحس ضعفا لدة عاصد، عزل صلاح الدين القضاة المصريين الشيعة من المذهب الإسماعيلي وعين بدل عنهم قضاة سنيين من المذهب الشافعي. في عام 567 منع الخطبة لعاضد وبدل عنها خطب للعباسيين، في ذلك الوقت كان عاضد مريضا ومن ثم مات دون أن يعلم بمنع ذكر اسمه في الحطب. على خلفيتها سيطر صلاح الدين على قصر الحكومة وكل محتوياتها وبالشكل الذي لا يمكن تعيين قيمة لها! واستمرت حكومة الفاطميين 272 عام. سجن صلاح الدين الأيوبي كل العلويين ولكي يقطع نسل الشيعة، عزل رجالهم عن نسائهم وهو أول من أعلن في مصر بان عاشوراء هو عيد!( معادن الجواهر ونزهة الخواطر ج 2 ص 278.)
ولأن الأمور اتصفت بالثبات لصلاح الدين الأيوبي في مصر، خضع له كل الأمراء وقادة الجيش، بعدها أسس مدرسة دينية للشافعية وكذلك أسس مدرسة للمالكية وعزل كل قضاة الشيعة وخول صدر الدين عبد الملك بن درباس المارتي الشافعي لتعيين القضاة. ولذلك نرى في مصر لم ينصب قاضيا من خارج المذهب الشافعي(أبن أثير ج 11 ص 127، أحداث عام 566 هجري قمري.).
يقول المقريزي في الجزء الثاني ص 385: كان من رسوم الفاطميين في عاشوراء اغلاق الأسواق والخروج إلى شوارع في صفوف ومجموعات حزينة والتي كانت تعود على الناس بالفائدة.
لكن مع زوال دولة بني فاطمة، بدل ملوك بني أيوب يوم عاشوراء من يوم حزين إلى يوم عيد. فقاموا بمنح أهليهم الهديا وطبخ الحلويات والذهاب إلى الحمامات كنهج الحجاج المتبع في زمن عبد الملك بن مروان بهدف تلطيخ أنف شيعة علي أبن أبي طالب في التراب.
لذلك هذا هو نهج حكومة صلاح الدين الأيوبي التي لم تهدف إلا إلى معاداة الشيعة وقمعه كما ذكرتها الأسناد التاريخية وهو ليس بالأمر العجيب لأنهم لا يختلفون عن اسلافهم من الخلفاء الثلاثة في إطار نهجهم المعادي لأهل البيت عليهم السلام.
فهل كان صلاح الدين الأيوبي ومواليه سائرين على نهج الخلفاء الثلاثة؟
أما بخصوص عمر وحكومته، هنال العديد من الوثائق التاريخية المعتبرة التي تعتبرها حكومة عنف وخشنة قامت بقمع الشيعة، وفي ذلك يمكن مراجعة كتب أهل السنة لكسب معلومات أكثر في هذا الخصوص.
أما الملاحظة التي حاول (السائل) أن يبرزها ويصر عليها يبدو في ظاهر الأمر بانه شجاعة الخليفة الثاني عمر بن الخطاب وهو مخطأ في ذلك بامتياز. لأننا لو رجعنا إلى حروب صدر الإسلام، نراه هو ورفيقه القديم أبو بكر لم يكونوا شيئ يذكر، أما في مقابل هذين الأثنين برزت شجاعة الإمام علي (ع) بتأييد السنة والشيعة على السواء، حيث خاطبه رسول الله (ص) في حرب خيبر بالقول: (الكرار لا يفر فهو يهجم باستمرار ولا يفر من أرض المعركة). في وقت رأى الجميع بان عمر وأبو بكر قد تركا ميدان الحرب وفرا منه.

35

الشبهة 35

تدعي الشيعة بأن عمر كان يعادي علي (ع)، لكننا رأينا عندما ذهب عمر إلى القدس لاستلام مفاتيح المدينة قد عين علي نائب عنه في المدينة المنورة!
لو أن عمر تعرض إلى أية حادثة صغيرة، ألم يصبح الإمام علي (ع) الخليفة؟

الجواب:
(سيف بن عمر) المعروف بالكذب وتزوير التاريخ، هو من روى هذه الرواية. وأن الجميع أيد ضعف رواياته لرجال التاريخ، لذلك كيف يسمح (السائل) لنفسه ان يستدل مثل هذه الوثيقة (الكاذبة) في روايته؟ من جهة أخرى تعتقد الشيعة، أن الإمام المعصوم الذي أناب رسول الله (ص) لم ينيب أي شخص آخر.

36

الشبهة 36

تعتقد الشيعة، أن الأئمة في ضلع أمهاتهم ويلدون من الفخم الأيمن؟( اثبات الوصية ، المسعودي، 196) فهل أن رسول الله (ص) الذي يعتبر من أعلى الرسل والأنبياء وأفضل الناس لم يكن في بطن أمه ولم يولد من رحمها؟

الجواب:
علينا لتوضيح الموضوع والجواب على السؤال أن نطالع الرواية في كتاب أشارت إلى هذا الموضوع بشكل مفصل:
نطالع في كتاب (اثبات الوصية) الإمام علي بن أبي طالب (ع):
لقد روى عدد من العلماء الكبار منهم علان كلابي وموسى بن محمد غازي واحمد بن محمد بن جعفر ووفق الوثائق التي بحوزتهم، أن (حكيمة) أبنته الإمام الجواد (ع) وعمة الإمام الحسن العسكري (ع)، حضرت عند الإمام العسكري (ع) داعبة له بأن يهب الله سبحانه وتعالى ولدا. تقول حكيمة: كنت أدعي للإمام العسكري كما كان الأمر في السابق، وفي ذلك اليوم أخبرني الإمام حسن العسكري بانه في هذه الليلة (الخامس عشر من شعبان 255 هجري قمري) سيلد ولد وطلب مني أن أكون حاضرة في بيته وأفطر هناك خيث أن هذه الليلة هي ليلة الجمعة. فسألته متى هي ساعة الولادة ومن هي أمه؟ قال جاريتكم (نرجس خاتون)، تقول حكيمة بان نرجس خاتون كانت من أعز الجاريات على قلبي، فكلما دخلت عليها كانت تستقبلني وتنزع الحذاء من قدمي وتقبل يدي، في هذه المرة أيضا سلكت كما في السابق مما فرض علي أن أخاطبها باحترام وقبلت يدها وطلبت منها أن لا تفعل ذلك، فخاطبتني باحترام متقابل. تقول حكيمة: كانت متواضعة جدا، فقلت لهاـ في هذه الليلة، أن الله سبحانه وتعالى سيهب لك ولد يكون الأكبر في الدنيا والآخرة، فخجلت لذلك كثيرا.
تقول حكيمة: تعجبت من وضعها وسألت الإمام الحسن العسكري (ع) بأنني لا أرى آثار الحمل على نرجس خاتون، فتبسم الإمام العسكري (ع) وقال: نحن أوصياء الله ليس لنا مكان في بطن الأم بل في اضلاعها وإنشاء حتى طلوع الفجر سيلد مولود عزيز عند الله.
وتستمر الرواية حتى طلوع فجر ليلة الجمعة الخامس عسر من شعبان عام 255 هجري قمري حيث ولد الإمام المهدي صاحب الزمان (عج).
على خلفية الرواية أعلاه، هناك بعض الملاحظات المهمة:
أولا، يعتبر (السائل) كذال أشر، لأنه ذكر جملة عرضية في السؤال لهدف أغراض خاصةوالتي لم ترد في الرواية أعلاه. إذ أن الرواية لم تذكر بأن الأئمة يلدون من الضلع الأيمن، لكن السائل أقحم ذلك في روايته.
ثانيا، لم تتضح وضعية الحمل وسبب اخفائه، في وقت ذكرت الرواية بأن مكان الأئمة في اضلاع أمهاتهم وهو ليس بموضوع غير عقلاني ومستحيل. كذلك كان ذلك حال أم موسى كليم الله (ع) لأنه وبسبب الخوف على حياة الطفل، لم يكن مكان الوليد مشخصا. بخصوص ولي العصر (عج) أتت ظروف مشابهة لظروف موسى (ع)، حيث أن حكومة ذلك الزمن كانت تبحث عن الإمام والوصي الآخر لأهل البيت عليهم السلام لكي تقتله وبالتالي تنتهي قضية الإمامة. لذلك فأن مكان الطفل في بطن أمه كان لحفظ حياة الشخصين (الأم والوليد) من الأأخطار الموجودة. وكما طالعنا في الرواية، أن حكيمة خاتون هي أمراة لكنها لم تفهم وضع الحمل، وأن الإمام العسكؤي (ع) أعلمها بالموضوع في ليلة ولادة أبنه. على هذا الأساس، ان الرواية لم تشير إلى ولادة الأئمة (ع) من أضلاع امهاتهم.
ثانيا، أن هذا الأمر ليس صعبا على الله سبحانه وتعالى، كما هو في مثل عيسى أبن مريم – دون ان تكون والدته متزوجة من رجل – قد ولد، وفي يوم ولادته تكلم مع الناس وهو في مهده. وكما ورد في آيات صورة مريم المباركة، ادعا عيسى (ع) بانه رسول الله وصاحب كتاب أيضا.
والسؤال الآن: أيهما أكثر عجبا ولادة إمام من ضلع أمه أم ولادة نبي من أم لم تتزوج أبدا، وفي يوم ولادته وهو في مهده تحدث مع الناس؟

37

الشبهة 37

لماذا عندما يظهر المهدي (عج) سيصالح اليهود والمسيحيين، لكنه من جهة أخرى سيقتل العرب وأهل قريش؟ فأليس رسول الله (ص) من العرب وقريش؟ وأليس الأئمة وحسب قولكم (الشيعة) هم من العرب؟

الجواب:
أن الكلام الذي يقول بان المهدي (عج) عندما سيظهر سيصالح اليهود والمسيحيين ويقتل العرب وقريش هو كلام باطل. لأن (السائل) أولا لم يعرض أية وثيقة أو سند معتبر لكلامه هذا وليس لديه. ثانبا، أن المطع على تاريخ وسلوك جده الموقر والأئمة الأطهار ستتضح لديه الخطوط العريضة لحكومته. فعندما يظهر المهدي (عج) سوف لن يقتل أحد، وأن الروايات التي بشرت بظهوره لا نجد فيها أحاديث عند قتل العرب وغير العرب.
فعتده ظهوره، سيدعو الجميع منهم اليهود والمسيحيين والكفار والعرب وغيرهم إلى اتباع دين وشريعة جده رسول الله (ص)، وكما فعل جده في زمن دعوته للإسلام. في هذا الوسط هناك عدة من الناس من اليهود والمسيحيين الذين يرفضون دخول الدين الإسلامي، سيتم التعامل معهم وفق الشريعة الإسلامية وهو دفع الجزي وبعدها يعيشون في كنف الإسلامة، أن الإمام المهدي (عج) حين ظهوره سيتمم حجته مع الجميع سواء لبوا دعوته أم لا.
لكن هناك مجموعة أخرى أيضا فانها لن ترفض دعوته فحسب بل تقرر المقابلة والحرب معه. بالتأكيد أن المهدي (عج) سوف لن يسكت أمام هؤلاء بل سيحاربهم. وأن هذه المجموعة التي ستعد نفسها لمحاربة إمام الزمان قد يكونون من العرب أو غيرهم. في هذه الأرضية يمكن القول، أن الوهابية المشركة والصهاينة وشركائهما من المجرمين بالتأكيد هم أول من سيشهر السلاح بوجه المهدي (عح)، كما أثبتوا على مر التاريخ عقيدتهم بهذا الخصوص.
هنا نبرز أسفنا للطريقة التي يفكر بها (السائل) لأنه ضمن اعتقاده (الظاهري) بالإسلام بين تمسكه بالعقائد الجاهلية ما قبل الإسلام، حيث نراه يطرح موضوع العرب والعجم في وقت يؤكد القرآن الكريم على عدم وجود أي فرق بينهما، عندما يذكر القرآن الكريم في سورة الحجرات الآية 13:
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)
فلو كان في صدر الإسلام الموضوع هو (العرب والعجم) قلماذا كانت حروب ذلك العهد وغزوات رسول الله (ص) ضد العرب؟ ألم يكن أولئك كرسول الله (ص) من العرب، وأن أكثر المشركين وأعداء الإسلام كانوا من العرب؟ وألم تكن لهم صلات عائلية وقبلية مع رسول الله (ص) ورغم ذلك فرضوا على الرسول أن يحاربهم؟ إذ أن منطق الإسلام والقرآن الكريم ليس منطق القومية والعرب والعجم، بل هي الحقيقة التي تقول الكلمة الأولى والأخيرة. ومرة أخرى لو مررنا بسرعة على التاريخ، سنرى بأن العرب وقريش الذي يفدي (السائل) حياته لهما (سواء في زمن حكومة رسول الله (ص) أو زمن حكومة الإمام علي (ع)) وجها أكبر الضربات إلى الإسلام والمسلمين، اما الضربات من جانب اليهود والمسيحيين فقد كانت محدودة جدا. وكلما أخفق اليهود في مواجهة الإسلام، فأنهم كانوا يستفيدوا من هذه الأدوات (العرب وقريش) لتوجيه الضربات الشديدة إليه، والتاريخ شاهد كبير على ذلك ولكل من يريد الرجوع إليه.

38

الشبهة 38

لقد كان عبد الله بن جعفر الصادق الأخ الشقيق لإسماعيل بن جعفر الصادق. وأمهما هي فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسين بن علي ابن أبي طالب.
لذلك وباعتقاد الشيعة أن الأثنان من أب وأم واحدة و (حسينية النسب)، فلماذ تم منع عبد الله بعد وفاة شقيقه إسماعيل وفي حياة الإمام جعفر الصادق (ع) من الإمامة؟

الجواب:
باعتقاد الشيعة، الإمامة ليست منصب حكومي أو خلافة وماشابههما، بل أن منصب الإمامة هو منصب إلهي، حيث ان الله سبحانه وتعالى يختار الأئمة، وان رسول الله (ص) يعرف أولئك على الناس. وكما تشير الآية 124 من سورة البقرة إلى ذلك:
(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)
في منطق وعقيدة الشيعة ليس هناك تأثير أن يكونن الإمام الأبن الأاكبر أو الأصغر، حيث أن انتخابه يتم من الله سبحانه وتعالى وحده. على هذا الأساس يمكن القول، أن كل من يدعي الإمامة أو يكون لديه مجموعة من الموالين والأنصار للتبليغ له بغير الأئمة المنصوبين من قبل الله تعالى والذين يعلن الرسول (ص) عنهم، فأنهم أناس مرفوضين. سواء كان ذلك الشخص من عامة الناس أو شقيق إمام معصوم أو أبن له.
إذ أن الأصل هو انتخاب الله (الإمام منصوب من عند الله)
(تم ذكر الجواب على هذا السؤال بشكل وافي في الكتب السابقة لهذا الكتاب).

39

الشبهة 39

يروي الكليني في الكافي نقلا عن احمد بن محمد ونقلا عن أبي عبد الله (ع) ويقول: يكره ارتداء اللباس الأسود إلا في ثلاث حالات: الحذاء والعمامة والعباءة. بعد هذه الرواية التي تذم اللباس الأسود وتعتبره لباس أعداء الإسلام، فلماذا الشيعة ترتدي الأسود وتعتبره لباس السادة من نسل الرسول وآل البيت؟

الجواب:
لأن (السائل) أشار إلى مذمة اللباس الأسود في هذه الرواية وكذلك إشارته إلى الروايات الأخرى، لذا نشير إلى الملاحظات التالية:
ليس هناك أي اعتراض على اللون الأأسود والقماش الأسود، في الحقيقة لو كان اللون الأسود مذموما، فلماذا ستار الكعبة المكرمة هو باللون الأسود؟ ولماذا قرر الله سبحانه وتعالى أن يكون اللون الأسود لون الليل والظلام واعتبره من آياته البارزة؟ ولماذا لون شعر البشر منذ الولاة وبعد ذلك هو باللون الأسود؟ هناك أسئلة مشابهة لما ذكر أعلاه وفي مجالات أخرى، إلا ان المسألة المهمة هي ان الشريعة الإسلامية قد وضعت كل شيئ في محله المناسب. بشكل عام لا يعتبر ارتداء اللباس الأسود مذموما ومكروها. فإذا تم ارتداء هذا اللباس حين وفاة أحد الأقارب، ليست هناك أية مشكلة، وكما يطرخها علماء الشيعة الكبار الواقفين على هذه الروايات والأحاديث بشكل كامل ويذكرون بان ارتداء الأسود في مراسم العزاء التي تقام للإمام الحسين (ع) وفي مراسم استشهاد بقية الأئمة المعصومين لا يعتبر مذموما بل يرجح أن يرتدى هذا اللباس. لكن ما هو السبب الذي فرض على المعصومين وبالأخص الإمام الصادق (ع) ان يذم ارتداء اللباس الأسود، نقول: أن السبب الرئيسي لذلك هو ارتداء الخلفاء العباسيين اللباس الأسود (في الظاهر) بمنزلة إعلان عزائهم لشهادة الأئمة المعصومين عليهم السلام وذلك بهدف خداع المجتمع والرأي العام.
والسبب الثاني فأنه يرجع إلى الحالة النفسية للإنسان في ارتدائه الملابس السوداء دون سبب وجيه لذلك. لأن السيرة النبوية وسيرة أهل البيت كانت في إطار ارتداء الملابس الملونة والمحرفة إلا في حالة أن يكونوا معزين لأحد أقاربهم المتوفين. بالطبع لا يمكن قياس هذا الموضوع بلباس النساء وهن خارج بيوتهن. لأن تردد النسوة في مجتمع يكثر فيه الرجال يفرضن عليهن ارتداء ملابس لتثير النظر أو توجه الآخرين، لذلك نرى بأن العباءة تعتبر مناسبة جدا في هذا الإطار.

40

الشبهة 40

العديد من علماء الشيعة وبالأخص القاطنين في إيران لا يجيدون اللغة العربية، لذا كيف يستنبطون الأحكام من كتاب الله وسنته النبوية! بالرغم من أن المعرفة باللغة العربية هي واحدة من الضروريات بالنسبة للعلماء! ؟

الجواب:
قبل الجواب على هذا السؤال نقول بأن (السائل) أم أنه يفتقر إلى المعلومات الكافية بخصوص إيران وعلماء الشيعة فيها، أو أنه يتظاهر بأنه يعلم ولكنه يتجاهل الأمر. وذلك لأن علماء إيران ومنذ الدراسة الابتدائية هم على علم جيد بقواعد وأصول اللغة العربية، وبعد إكمال دورتهم الأولى يدخولون إلى العلوم المتخصصة في الأأحكام والعقائد وغيرها من العلوم الدينية. وأن هذا الموضوع هو واضح وجلي لكل شخص يملك أقل سقف من الدراسة، وأن الديل الواضح لذلك هو النهج الدراسي المتبع في الحوزات الدينية والأثار التي تركها علماء الشيعة الإيرانيين قبل أنتصار الثورة الإسلامية وبعدها.
الآثار القيمة التي كتبها كل من راغب اصفهاني والشيخ الصدوق والعلامة المجلسي والعلامة الأميني والطباطبائي وهم من العلماء الذين تفتخر بهم إيران. حتى أن كتب البعض منهم قد كتبت ودونت بشكل كامل باللغة العربية، وأن البعض من هذه الكتب قد تم ترجمتها إلى اللغة الفارسية. في الوقت الحاضر قام عدد من العلماء الكبار بتأليف كتبهم باللغة العربية، وقام آخرون بترجمتها إلى اللغة الفارسية. إضافة إلى ذلك، فأن اهتمام الشيعة باللغة العربية يرجع إلى توصية رسول الله (ص) وأهل البيت عليهم السؤم في أن يهتم بهذه اللغة بشكل خاص وتحافظ على منزلتها العالية في نفس الوقت.